أخي الزائر / أختي الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك معنا .......... إدارة المنتدى
بارك الله فيك



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قلب الأسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shbabmisr
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل : 202
العمر : 30
الموقع : jeeran
العمل/الترفيه : مدير منتدى جامعة بنها
المزاج : أحبك
تاريخ التسجيل : 23/09/2007

مُساهمةموضوع: قلب الأسد   الأحد سبتمبر 30, 2007 4:45 am


ريتشارد الأول ملك انجلترا من 1189 والى 1199 م .. ولد في 1157 وتولى الملك وهو في ال 32 من عمره , وقتل بسهم طائش وله 42 سنة ! ..



موجز بسيط عن حياته :



حياته عبارة عن سلسلة متصلة من الحروب , حاول وهو شاب صغير الانقلاب على
أباه الملك هنري ملك انجلترا الكبير .. بل وحارب قومه الانجليز الا أن
ابوه انتصر عليه بعد أن انفض أتباعه , وعفا عنه .. ثم حارب الفرنسيين تحت
راية أبوه , وفي تلك الحروب بدأ يشتهر بلقبه الذي لايذكر اسمه الا ويقرن
به ! ... أعني لقب " قلب الأسد " فأصبح يعرف بريتشارد قلب الأسد ..

تعاون مع عدوه اللدود ملك فرنسا فيليب أغسطس ضد أباه الملك العجوز هنري ..
وهذه المرة تمكن من الحاق الهزيمة بوالده ! وتم عقد صلح مهين مع الملك
هنري الذي توفي بعد ذلك الصلح بقليل قهرا , تولى ريتشارد قلب الأسد حكم
انجلترا وبدأ يعد العدة للذهاب للمشرق , الى صلاح الدين , وكله أمل
باستعادة القدس التي وقعت بين يدي القائد الأيوبي الكبير سنة 1188 م .. في
1190 خرج ريتشارد على رأس جيشه متجها الى قبرص أولا , الا أنه تشاجر مع
ملكها فما كان من ريتشارد الا أن احتل الجزيرة بأسرها !

ثم أكمل طريقه الى فلسطين وهناك وعلى مدى سنتين خاض حروب كثيرة ضد القائد
المسلم الفذ صلاح الدين الأيوبي انتصر ريتشارد في بعض منها , وأهمها معركة
أرسوف , الا أن ملك انجلترا اضطر للعودة لبلاده دون أن يتمكن من أخذ القدس
من صلاح الدين .. أما أهم أسباب عودته فهي أولا قطع خطوط المواصلات مع
بلاده وطول المسافة , وثانيا انقلاب أخوه جون في انجلترا , وثالثا تيقنه
باستحالة أخذ القدس تحت هذه الظروف خاصة وأنه يواجه قائد عظيم هو الناصر
صلاح الدين .. في 1192 عقد ريتشارد مع صلاح الدين معاهدة تنازل فيها
الصليبيين عن بيت المقدس ولم يتمكن ريتشارد الا بالاحتفاظ بالمدن الساحلية
للصليبيين , ثم غادر الى بلاده الا أنه في طريقه وقع في أسر امبراطور
ألمانيا هنري السادس ولم يطلق سراحه الا بعد دفع فدية كبيرة سنة 1194 ,
فلما عاد ريتشارد الى انجلترا تمكن من استعادة ملكه وقتل المتآمرين وعفا
عن أخاه , ثم توجه الى فرنسا للدفاع عن ممتلكاته فيها , واستمر خمس سنوات
يقاتل بشجاعة الى أن خرج ذات يوم بلا دروع فأصابه سهم قتله سنة 1199 , ومن
أطرف وأغرب ما يذكر عنه , أنه بعد توليه ملك انجلترا لم يقيم فيها الا
لأقل من 6 أشهر فقط ! وبقية التسع سنوات والنصف قضاها خارج بلده في حروبه
المتواصلة .



شكله وصفاته :

كان ريتشارد طويل القامة قوي البنية بدرجة تثير الدهشة , جميل الهيئة أشقر
الشعر .. كان فارسا شجاعا جدا , وقائدا عبقريا يحسن ادارة الحروب , وكان
راكبا ماهرا للخيل ويجيد استخدام مختلف الأسلحة , الا أن أكثر سلاح يجيد
استخدامه هو السيف وقد اشتهر عنه بأنه لم يهزم في مبارزة أبدا .. كان
أحيانا يقاتل وكأنه لا يأبه بحياته , فيكون هو في مقدمة جيشه , يقاتل
بنفسه ويندفع بجرأة تصل لدرجة التهور .. وفي معركة أرسوف حينما باغته صلاح
الدين بهجوم خاطف , ثبت ريتشارد وقاتل بشراسة حتى قتل فرسه فاستمر ( وهو
ملك انجلترا ) يقاتل راجلا على قدميه , مما أثار اعجاب صلاح الدين فبعث له
بفرسين كهدية اعجابا بشجاعته وفروسيته ! ..

لقد كان ريتشارد عدوا لنا كمسلمين , وقد قتل بسيفه العديد من المسلمين الا
أنني أعتقد بأنه لا عيب أبدا من أن نعترف بأنه كان فعلا يستحق لقبه الخالد
...


ريتشارد










يعتبر الأوروبيين الملك ريتشارد الأول قلب الأسد رمزا للفروسية في العصور
الوسطى , ومن الصعب جدا أن نجد ملكا بمثل شجاعته وفروسيته .. وأختم بما
قاله أفضل مؤرخي الحروب الصليبية في العصر الحديث ومن أكثرهم انصافا السير
ستيفن رنسيمان : " كان ريتشارد ابنا شقيا , وزوجا تعسا , وملكا شريرا ..
غير أنه كان جنديا رائعا وفارسا شهما ! " ..

_________________
@@@@ جـــــــــــــــــــــــــــــــــ بنها ـــــــــــــــــــــــــــامعة @@@@
--------------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قلب الأسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: تاريخ مصر - خاص بتاريخ مصر على مر العصور :: العصر الإسلامى-
انتقل الى: