أخي الزائر / أختي الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك معنا .......... إدارة المنتدى
بارك الله فيك



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دقلديانوس والمسيحية فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shbabmisr
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل : 202
العمر : 30
الموقع : jeeran
العمل/الترفيه : مدير منتدى جامعة بنها
المزاج : أحبك
تاريخ التسجيل : 23/09/2007

مُساهمةموضوع: دقلديانوس والمسيحية فى مصر   الأحد سبتمبر 30, 2007 3:43 am

[color=red]قليديانوس والمسيحية فى مصر





ولد دقلديانوس (بالإنجليزية: Diocletian) عام 245 م في مدينة سالونا
salona بولاية دالماشيا باقليم ايلليريا المطل على البحر الادرياتى شرق
ايطاليا ، و كان ابواه فقيرين, انضم إلى طبقة الفرسان ووصل إلى رتبة دوق
(اى قائد الفرسان ) في ولاية ميسيا ، ثم اصبح قائد قوات الحرس الامبراطورى
الخاص و هى من الوظائف الخطيرة ، و تجلت كفاءته العسكرية في حرب فارس, و
بعد موت الامبراطور نوريانوس ( 283 – 284 م ) اعترف به بانه اجدر شخص بعرش
الامبراطورية.





كان اسم دقلديانوس الحقيقى (ديوقليز ) و قد اختار اسم دقلديانوس بعد ان
اعتلى العرش و اتخذ دقلديانوس لنفسه تاجا (عصابة عريضة مرصعة بالآلئ ) و
اثوابا من الحرير و الذهب ، و احذية مرصعة بالحجارة الكريمة . و ابتعد عن
اعين الناس في قصره ، و حتى على زائره ان يمروا بين صفين من الخصيان و
الحجاب و امناء القصر ذوى الالقاب و الرتب ، و ان يركعوا و يقبلوا اطراف
ثيابه.







عمود السوارى ( بومباى)



اطلق هذا الاسم عليه فى القرون الوسطى وهو من الجرانيت الذى يبلغ ارتفاعه من 25 متر



و اقيم وسط اثار السيرابيوم عام 297 م تخليدا لذكرى الامبراطور دقلديانوس




وكان عصر " دقلديانوس" نقطة تحول في التاريخ القديم من عصر الامبراطورية
الرومانية إلى العصرالبيزنطي عندما أعتلى "' دقلديانوس "' عرش
الأمبراطورية الرومانية في سنة 284 ميلادية حاول إدخال بعض الأصلاحات
بإدماج ولايات وتقسيم ولايات أخرى .. وقسمت مصر التى كانت حتى ذلك الوقت
ولاية واحده إلى ثلاثة أقسام يحكم كل قسم حاكم مدنى أما السلطة العسكرية
فقد وضعت في يد قائد يسمي دوق مصر



موقف دقلديانوس من المسيحية و المسيحيين





حرص دقلديانوس معظم سنوات حكمه على اتباع سياسة تسامح دينى مع المسيحيين ،
ثم تحولت سياسته ضد المسيحيين في اواخر حكمه ، فاصدر دقلديانوس اربعة
مراسيم فيما بين سنتى 302-305 م تحث على اضهاد المسيحيين ، و قد شهدت هذه
المراسيم حرق الاناجيل و الكتب الدينية و منع المسيحيين من التجمع و تحريم
القيام باى صلوات او طقوس دينية ، و قتل كل الرجال و النساء و الاولاد
الذين يرفضون تقديم القرابين للالة الوثنية .



أصدر الإمبراطور دقلديانوس منشورًا جاء فيه:



1- يجب هدم الكنائس وإزالتهما من الوجود.



2- يجب حرق جميع الكتب المقدسة التي للمسيحيين.



3- يُطرد فورًا جميع المسيحيين الموظفين بالدولة.



4- حرمان العبيد من الحرية إن ظلوا مسيحيين.



5- يجب على الجميع تقديم الذبائح والبخور للآلهة ومعاقبة كل من يخالف
أوامر الإمبراطورية ويعرض نفسه لأشد أنواع العقاب والعذاب حتى الموت.



وبالفعل فور صدور هذا المنشور، سرت موجة من الاضطهادات في كل ربوع
الإمبراطورية. وأمام هذه الاضطهادات وإعادة بناء هياكل للأوثان وسجن رؤساء
الكنائس استشهد الكثيرين



وقد لاقى المسيحيون فى أواخر القرن الثالث الميلادى العذاب والاضطهاد على يد الأمبراطور دقلديانوس وقد أطلق على هذه الفترة عصر الشهداء لكثرة من استشهد فيها من الأقباط واتخذ القبط من السنه التى اعتلى فيها دقلديانوس العرش (عام 284م) [color:29c4=red:29c4]بداية للتقويم القبطى.
ومن ابرز مظاهر هذا العصر انتشار النزعة التصوفية بين المسيحيين والتى نتج
عنها قيام الرهبنه وانشاء الأديرة العديدة فى جميع انحاء مصر كما ان لهذا
العصر أهمية تاريخية حيث يعتبر حلقة الوصل بين العصر اليونانى الرومانى
والعصر الأسلامى






_________________
@@@@ جـــــــــــــــــــــــــــــــــ بنها ـــــــــــــــــــــــــــامعة @@@@
--------------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دقلديانوس والمسيحية فى مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: تاريخ مصر - خاص بتاريخ مصر على مر العصور :: العصر القبطى-
انتقل الى: